ماذا فعلت الأخبار الكاذبة ورسائل «واتس آب» بالمجتمع الهندي؟

تواصل 0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة

 

تواصل- سامر محمد:

في الوقت الذي يقال فيه إن الأخبار الكاذبة بالولايات المتحدة ساهمت في فوز “دونالد ترامب” بالانتخابات الرئاسية، فإن الهند التي بها 355 مليون مستخدم للإنترنت، أصبحت الأخبار الكاذبة جزءاً من الحياة اليومية فيها.

وأشارت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية إلى أن تلك الأخبار الكاذبة تفاقم من أزمات الطقس وتزيد من العنف بين الفئات والطبقات والمعتقدات الدينية هناك، كما أنها تؤثر على قضايا الصحة العامة.

ونقلت عن ” بانكاج جين” مؤسس أحد المواقع الإلكترونية التي تهتم بمراجعة ما ينشر على مواقع التواصل الاجتماعي للكشف عن الشائعات أن الناس مستعدة لتصديق أي شيء.

وذكرت الصحيفة أن معظم الأخبار الكاذبة يتم نشرها عبر تطبيق “واتس آب”، وتسببت كثير مثل هذه الأخبار في أحداث عنف، ففي مايو الماضي، تسببت شائعات عن اختطاف أطفال في إحدى القرى الهندية في قتل عدد من الأشخاص.

ولفتت إلى أن بعض الروايات تفاقم من التوترات الدينية والطائفية هناك، فقبل أيام ، انتشرت صور تزعم قيام روهينجيين مسلمين بتنفيذ هجمات ضد هندوس في بورما، وكان هناك أيضاً فيديو لذبح شخصين وكانت الرواية تتحدث عن أنه لجنديين هنديين يُقتلان في باكستان، لكن بالفحص تم اكتشاف أن المقطع لعصابة في البرازيل.

ونقلت عن “جين” أن الرسائل التي تحمل مثل هذه الأخبار الكاذبة يتم نشرها ومعها رسالة تقول “هذه صور لا تظهرها وسائل الإعلام لك، إذا كنت هندي وطني حقيقي فستعيد نشرها”.

من جانبه كشف مدير تحرير موقع “بوم لايف” الهندي الذي يفحص مدى صحة الأخبار أن كثيرا من الأخبار والروايات الكاذبة يبدو أنها تدعم حزب “بهاراتيا جاناتا” الحاكم وأجندته القومية الهندوسية اليمينية.

اخبار السعودية

إقرا من مصدر الخبر : تواصل

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

اخبار السعودية